فوائد العدس التي لم تعرفيها من قبل .. تعرفي عليها الان..!!

مع قدوم فصل الشتاء يحرص الكثير علي تناول شوربة العدس وذلك للتدفئة وإمداد الجسم بالطاقة الضرورية، وفيما يلي نعرض أهم فوائد العدس الأحمر الذي يستخدم بشكل رئيسي في شوربة العدس. العدس الأحمر يعد العدس الأحمر من أفضل أنواع العدس للجسم وذلك مقارنة بالعدس البنيّ أو العدس الأسود، وذلك لأنه يحتوي على القيمة الغذائية نفسها تقريباً ولكن يتميز بقلة نسب الدهون الموجودة فيه، ويمكننا معرفة الكثيرعن دفوائد العدس الأحمر الهائلة والقيمة الغذائية الهائلة التي ينفرد بها للجسم من خلال كشفنا عن القيمة الغذائيّة التي يحتويها. ونوضح ذلك في هذا المقال .. من فوائد العدس الأحمر الهائلة : العدس الأحمريعد من البقوليّات المليئة والغنية بالألياف، والتي تمنح الجسم كميات هائلة من الفوائد حيث يحافظ على المعدلات الطبيعيّة للكلسترول في الجسم، وأيضًا يقوم بتسريع عملية الهضم ويؤدي إلي تليين الطعام المهضوم وذلك لتجنب حالات الإمساك وعسر الهضم، كما يحافظ على ثبات معدل السكر في الجسم ويحد تعرّضه للارتفاع أو الهبوط المفاجئ. ويعتبر في كل 100 غم من العدس الأحمر حوالي 74 ملغم من الكالسيوم، مما يساهم في بناء العضلات والأسنان ويحافظ على صلابتها وحمايتها من الهشاشة. كما يحتوي كل 100 غم من العدس الأحمر 840 ملغم من البوتاسيوم، وبذلك يُعد واحداً من الأطعمة الطبيعية الغنية بعنصر البوتاسيوم، وذلك يساعد في تثبيت الكالسيوم في العظام وتقويتها، وأيضًا دوره الفعال والقوي في الحفاظ على قوّة عضلة القلب والحد تعرضها للأمراض التاجيّة والجلطات، وأيضًا يساعد في الوقاية من سرطان البروستاتا. و كل 100 غم من العدس الأحمر يحتوي على حوالي 7.5 ملغم من الحديد، وهذا يمثل دوراً أساسيّاً في عملية تكوين هيموجلوبين الدم وخلايا الدم الحمراء وتعويض المفقود منها، مما يؤدي إلي تشكيل الحماية من أمراض ففقر الدم والأنيميا. كما يعد كل 100 غم من العدس الأحمر 309 غم من الطاقة، مع لمقارنة مع نسبة الدهون الضئيلة جداً في الكميّة نفسها، والتي لا تتعدي 1.4 غم، وذلك يجعل منه غذاء مناسباً أثناء الرجيم والحميات الغذائية التي تهدف لتخفيض الوزن، كما إنه يمد الجسم بالطاقة اللازمة دون أي تأثير يذكر على زيادة الوزن، كما ينصح بتناول شربة العدس في الشتاء للحصول علي التدفئة والطاقة اللازمة للجسم. ويعد لكل 100 غم من العدس الأحمر ما يكافئ 9 غم من البروتين، وهذا السبب ما يجعل منه مصدرًا مناسبًا ومهمًا للحصول على الكميات الوفيرة والضرورية من البروتين وذلك لبناء عضلات الجسم والعمل علي تقويتها، ولكنه يخلو من حمض الميثونين والذي يتواجد مع الحديد في اللحوم الحمراء والبيضاء، ويمكننا أن نعوض هذا النقص في العدس عن طريق تناوله مع الأرز أو غيرها من المصادر المتنوّعة. ويتميز العدس الأحمر باحتوائه على نسبة عالية من فيتامين أ ونسب متنوعة من فيتامبن ب، والتي تعمل جميعها علي تقوية الإبصار والنظر وتعمل أيضًا علي المحافظة عليه. كما تعمل علي حماية الجلد من التشقق والجفاف والكثير من الأمراض الجلدية كالطفح الجلدي والالتهابات.