طريقة عمل رجيم أثناء الرضاعة




كيفيّة خسارة الوزن أثناء الرضاعة تناول وجبات منتظمة مع وجباتٍ خفيفة وصحيّة مُحاولة تناول الطعام كُل ثلاث ساعات:
قد يبدو الأمر غريباً إلّا أنّهُ ومن المُهِم تناوُل الطعام بانتظام لخسارة الوزن، ومع الرضاعة الطبيعيّة على الأم ألّا تستهلك أقل من 1500-1800 سعرة حراريّة في اليوم، في حين تقوم مُعظم النساء باستهلاك سعرات حراريّة أكثر بكثير.

 تناوُل وجبات خفيفة وصحيّة: فالقيام بتناوُل شرائح التُفّاح أو الجزر أو بعض من الجوز يُساعد على التخلُّص من الشعور بالجوع؛ فالأطعمة الصحيّة لا تحتوي على الكثير من السُعرات الحراريّة ولكنّها تجعل المرأة تشعُرُ بالشبع.

 إنقاص الوزن ببطء: من الجيّد الانتظار لِمُدّة شهرين بعدَ الولادة للبدء بإنقاص الوزن، وبعدَ ذلِك اتّباع نظامٍ صحّي لخسارة الوزن ببطء حتّى تتم خسارته بثبات وانتظام.


الصبر وعدم التسرُّع: فلا تمُر جميع النساء بفترة خسارة الوزن مع الرضاعة الطبيعيّة؛ فالبعض منهنّ قد يزيدُ وزنهن، والبعض الآخر ينقُص، وكُل هذا يعتمد على جسد المرأة نفسها.

اتّخاذ خيارات صحيّة اختيار الأطعمة التّي تحتوي على عناصر غذائيّة مُفيدة: عن طريق اختيار الأطعمة الغنيّة بالحديد والبروتين والكالسيوم، بدلاً من الأطعمة ذات السعرات الحرارية الفارغة أو تلك التي تحتوي على نسبةٍ عالية من الدهون أو السكريات، وهذا سوف يُساعد على فقدان الوزن دون التضحية بالصحة العامّة.
 تجنُّب الأغذية المُصنّعة أكثر من اللازم والأغذية الدهنية والسكر والكافيين: وهذا الأمر لا يُساعد فقط على خسارة الوزن ولكنّهُ يُعتبرُ صحيّاً أكثر للطفل الذّي يرضعُ طبيعيّاً، فكُل ما تتناولهُ الأم يؤثّرُ على الحليب أيضاً.
 تجنُّب الشعور بالتوتُّر: فهوَ يؤدّي إلى تناول الطعام بكميّاتٍ أكبر، أو يعمل على توقُّف عمليّة خسارة الوزن لدى بعض النساء.
 تتبُّع مراحل خسارة الوزن: فبالقيام بذلِك تبقى المرأة على معرفة بالإنجاز الذّي قامت به، ويُعطيها الحافز والتشجيع للاستمرار في نظامها الغذائيّ والصحيّ.